مجلّة إلكترونيّة ثقافية فلسطينية تصدر عن بوابة اللاجئين الفلسطينيين، تُعنى بالفنون والآداب، نَصّاً ونقداً وتعليقاً، وبالسياسة كجزء حيوي من الحالة الثقافية، في المشرق العربي تحديداً حيث التأثير مباشر للقضيّة الفلسطينيّة وفيها. تتقصّد المجلّة إتاحة مساحة واسعة للرأي في محتواها، مهما كانت طبيعة المادة، فهي لا تقدّم خدمة ثقافية للقارئ أو تعريفاً حيادياً بالنّتاج الثقافي الفلسطيني والمشرقي والعربي والعالمي، بل رأياً ذاتياً بها. للمجلة، أو لكتّابها، رأي في ما يتم تناوله، فلا تنشر المجلّة "مادة عن كذا"، بل "مادة فلان عن كذا".
قد يكون ذلك خياراً صحافياً غير تقليدي، لكنّه بالأساس يأتي لحاجة رمّان، وما تمثّله، في التّعبير الحر والتّفكير بصوت عالٍ والتمسّك بالحق في إبداء الرأي بالشّيء في الحديث، أو الكتابة، عنه.
أمّا ما تمثّله المجلّة، أو ما تحاول أن تكون جزءاً منه، فهو نحن فلسطينيي سوريا ولبنان وكل المخيّمات والشّتات، فلسطينيي الدّاخل على كل الأرض الفلسطينية. ستحاول أن تكون صوت هؤلاء المشتّت، أو واحداً من أصواتهم.
ترى رمّان أنّ فلسطين الفكرة هي الحياة والجمال، وأنّها بالتالي لا يمكن إلا أن تكون على الطّرف النّقيض تماماً من الطّغيان بكل أشكاله، عسكرياً كان أم دينياً أم مدنياً، سياسياً أم اجتماعياً، أجنبياً أم محلياً، وما تنشره المجلّة ينطلق من فكرة فلسطين هذه، في مضمونها الثّقافي والسّياسي والاجتماعي.
ستقدّم رمّان رأياً في المسائل الثقافية، والسياسية بقدر ما كانت ثقافية، ولا نرى فصلاً جوهرياً بين الثقافي والسياسي. ستحاول، وهي المستقلّة، أن تكون جريئة وحديثة ومختلفة، ستكون مع مقاومة شعوبنا وثوراتها، مع حرّياتها الإبداعيّة والمدنيّة، مع حقوقها، الفردية والجماعية، في هذه الحرّيات، ستحاول أن تقدّم ثقافة تشبه فكرة فلسطين التي نحبّ، في الآداب والفنون وكل جماليات هذا الكون.
 
 
الصفحات:
 
آراء: وفيها مقالات رأي في السياسة والاجتماع
 
أقوال: وفيها كتابات ذاتية ومواضيع مفتوحة
 
آداب: وفيها مقالات في الأدب
 
أفكار: وفيها مقالات في الفكر والنقد
 
أفلام: وفيها مقالات في السينما
 
فنون: وفيها مقالات في باقي أنواع الفنون
 
رسوم: وفيها كاريكاتير وكوميكس
 
نصوص: وفيها قصائد وقصص وفصول